ثانوية الفيض التاهيلية بالناظور تسجل هذه السنة دينامية تنشيطية تربوية متميزة

9 مايو 2022 - 11:20 م

أمنوس. ما _ مراسلة

لاشك أن المتتبع للأنشطة التربوية لثانوية الفيض التأهيلية برسم الموسم الدراسي الحالي ، سيقف على تراكم تنشيطي كمي ونوعي بقيم وطنية ودينية وكونية في اتساق مع التوجيهات التربوية الرسمية إذ سجلت المؤسسة هذه السنة وإلى حدود اليوم تسعة عشر عشر نشاطا تربويا ناجحا بمعدل نشاط اشعاعي كل أسبوع .
وكان آخر هذا النجاح، تألقها في تنظيم مسابقة إقليمية بين ثانويات الناظور في تجويد القرآن الكريم يومه الجمعة 22 أبريل 2022 بحضور وفد مديري تترأسه السيدة المديرة الإقليمية إذ استطاعت المؤسسة أن تجمع تسع عشرة( 19) ثانوية تأهيلية تنتمي إلى مختلف الجماعات التابعة لمديرية التعليم بالناظور في أمسية دينية حققت نجاحا باهرا على جميع الأصعدة بشهادة جميع المتتبعين لهذه التظاهرة الدينية الكبرى .

وهذه الأنشطة متنوعة موجهة إلى خدمة المصلحة الفضلى للمتعلم حيث ترمي إلى تحقيق الأهداق الآتية :
– تفعيل الحياة المدرسية وتنشيطها ؛
– تخليق الفضاء المدرسي ؛
– تجويد التعلمات ؛
– ارساء توجيه ناجع وفعال عبر إدماج مكون التوجيه في عمل الأندية التربوية ؛
– دعم إشعاع المؤسسة وجاذبيتها ؛
هذا وتعزى عوامل نجاح هذه الدينامية التنشيطية إلى تظافر جهود جميع مكونات المؤسسة من أطر إدارية وتربوية وتلاميذ وشركاء خارجيين وعلى رأسهم جمعية أولياء أمور التلاميذ .

ويبقى الدور الأكبر في هذا الإنجاز لعمل الأندية التربوية التي اشتغلت على مدار العام كخلية نحل لاتكل ولاتمل في سبيل خدمة مصلحة المتعلم كنادي الفيض للثقافة والفنون ونادي القراءة والإبداع الأدبي والنادي البيئي والصحي .

ومن عوامل نجاح هذه الأنشطة التربوية أيضا الانفتاح الكبير غير المسبوق الذي سجلته المؤسسة هذه السنة على محيطها الخارجي تمشيا مع المذكرات الوزارية ذات الصلة، و من يتابع هذه الأنشطة، لاشك أنه سيلحظ غنى وتنوعا لافتين في هذا الانفتاح : المجلس العلمي المحلي بالناظور ، جمعية أولياء امور التلاميذ ، الكلية المتعددة التخصصات بسلوان ، المندوبية الأقليمية للمياه والغابات ، الفعاليات الثقافية والتربوية، المؤسسات التعليمية ، الوقاية المدنية . جمعيات المجتمع المدني…
ومن الطبيعي والحالة هذه أن تدفع المؤسسة ثمن نجاحها، وان تكون هدفا لأعداء النجاح من ذوي النفوس الضعيفة، وكما يقول المثل: لاتقذف إلا الأشجار المثمرة .
ثم إن هذه الحركية التنشيطية الإيجابية لا يمكن أن تعيش وتنمو إلا في مناخ تربوي سليم كالذي لا تفتأ توفره فيض الخصب والعطاء بأطرها الإدارية والتربوية وشركائها …

فهنيئا لثانوية الفيض بهذا الإنجاز ، ومزيدا لها من التألق والتميز والعطاء.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: