سانشيز يعد مليلية بقرب فتح الحدود مع المغرب ويرهن ذلك بزيارة وزير الخارجية إلى الرباط

28 مارس 2022 - 10:16 ص

 

محمد سعيد أرباط

 

أعربت حكومة مليلية عن تفاؤلها من الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى المدينة في الأيام القليلة الماضية، عقب انتهاء الأزمة الديبلوماسية مع المغرب، حيث اعتبرت أن تجاوز أي مشكل مع الرباط هو في صالح المدينة.

وكشفت الحكومة المحلية لمليلية، وفق أوروبا بريس، أن بيدرو سانشيز وعد المدينة بآفاق مستقبلية إيجابية بعد تجاوز الخلاف الديبلوماسي مع المملكة المغربية، ووعد في هذا السياق أن يحدث فتح الحدود “قريبا جدا”، ورهن ذلك بزيارة وزير الخارجية خوسي مانويل ألباريس إلى الرباط.

وحسب ذات المصدر، فإن السلطات المنتخبة في مليلية تأمل أن تعود العلاقات مع محيطها المغربي في أقرب وقت، بفتح المعبر الحدودي من جديد في وجه حركة تنقل المسافرين والبضائع، إضافة إلى فتح خط بحري مع ميناء بني نصار بالناظور.

هذا ويُنتظر أن يحل وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، بالعاصمة الرباط، في 1 أبريل المقبل، في زيارة رسمية إلى المملكة المغربية من أجل بدء الصفحة الجديدة من العلاقات مع المغرب بعد الوصول إلى اتفاق لإنهاء الأزمة الديبلوماسية في الأيام الماضية.

 

وحسب “أوروبا بريس”، فإن ألباريس كشف أنه أجرى اليوم الأربعاء الماضي اتصالا مع نظيره المغربي، ناصر بوريطة، وناقش معه قضية إعادة الروابط البحرية بين المغرب وإسبانيا، حيث أشار إلى أن هذا الموضوع سيكون ضمن القضايا التي سيناقشها مع الأطراف المغربية عند حلوله بالرباط.

وأضاف ألباريس، أن هذه الزيارة المرتقبة له إلى المملكة المغربية، والتي بالمناسبة هي أول زيارة رسمية له إلى الرباط، ستكون بمثابة اعطاء انطلاقة لخريطة طريق واضحة في العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا، وإعادة كافة العلاقات والروابط التي كانت تجمع البلدين في السابق.

هذا وتجدر الإشارة إلى ان كل هذه التطورات الأخيرة في العلاقات بين المملكتين المغربية والإسبانية، تأتي في سياق التحول الذي عرفه الموقف الإسباني من قضية الصحراء المغربية، حيث أعلنت مدريد في رسالة بعث بها رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى الملك محمد السادس يوم الجمعة 18 مارس الجاري، عن دعم مدريد لمبادة الحكم الذاتي المغربية للصحراء، كحل واقعي وذي مصداقية، وهو موقف غير مسبوق بعدما كانت إسبانيا تقف على الحياد في هذا النزاع.

كما تجدر الإشارة إلى أنه عقب انتهاء الأزمة الديبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، قام رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، الأربعاء الماضي بزيارة إلى مدينة سبتة، ثم إلى مليلية، في خطوة كان الهدف منها التأكيد على أن الاتفاق الجديد مع المغرب سيُنهي الكثير من الضغوطات على المدينتين، وإنهاء مشاكل الهجرة السرية.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: