دركية فرنسية تضع حدا لحياتها بإضرام النار في جسدها

20 مارس 2022 - 8:38 ص

 

أمنوس . ما : وكالات

 

 

وضعت نادية مصطفى الضابطة في صفوف الدرك الفرنسي، أول أمس الخميس، حدا لحياتها بعدما قامت بإضرام النار في جسدها على متن سيارتها في مدينة مونبلييه بفرنسا، بعد فقدان حضانة ابنها.

وكشفت صحيفة “Le Parisien” الجمعة أن الحروق في جسد المتوفية من الدرجة الثالثة، حيث شملت 40 في المائة من جسد الدركية البالغة من العمر حوالي أربعين سنة.

وكانت الراحلة في إجازة مرضية لعدة أشهر، وتمت إزالة حضانة ابنها البالغ من العمر 5 سنوات، فيما تم فتح تحقيق لبحث ملابسات القضية.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: