تقارير رسمية تعترف بتناول المواد المسرطنة وانتشار المخدرات بين الشباب

13 مارس 2022 - 11:06 م

 

أمنوس . ما

 

قال وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، أن “بعض المقاهي والمطاعم المتخصصة في تقديم الوجبات السريعة، تقوم باستعمال مواد فاسدة وأخرى تحتوي على مكونات مسرطنة”.

وأوضح الوزير في جوابه ردا عن سؤال كتابي في البرلمان، أن “الموضوع يستوجب تكثيف جهود كل المتدخلين في المجال من أجل حماية صحة المستهلكين من مخاطر الإصابة بتسممات غذائية أو ببعض الأمراض الفتاكة الأخرى”، وأن “التطور الاقتصادي والاجتماعي الذي شهدته بلادنا في السنوات الأخيرة، أدى إلى تضاعف عدد المؤسسات التي تختص في تحضير ونقل وتخزين وتوزيع المواد الغذائية”، حيث عرف المجتمع تحولات كبيرة في العادات الغذائية، بسبب تزايد الإقبال على المقاهي والمطاعم ومحلات تقديم الوجبات السريعة بالشوارع التي ارتفع عددها بشكل كبير وملفت.

وخلال الأسبوع نفسه، كشف وزير الداخلية عن حصيلة مكافحة الجرائم المرتبطة بالمخدرات في صفوف الشباب والقاصرين، قائلا أن المصالح الأمنية تمكنت خلال سنة 2021، من معالجة 99 ألفا و761 قضية مرتبطة بحيازة واستهلاك وترويج المخدرات، تم على إثرها توقيف 123 ألفا و886 مشتبها فيه.

وفي جوابه عن سؤال برلماني قال لفتيت أنه “تم حجز ما يقارب 843 طنا من القنب الهندي ومشتقاته، ومليون و615 ألفا و570 وحدة من الأقراص المهلوسة، وثلاثة أطنان من الكوكايين و6 كيلوغرامات من الهيروين”، وأكد أن “مكافحة الجرائم المرتبطة بالمخدرات، تندرج ضمن قائمة أولويات المصالح الأمنية بجميع مكوناتها، نظرا لما تشكله من تحديات أمنية ومخاطر إجرائية مرتبطة أساسا بالجريمة المنظمة، وبالأخص منها تهريب المخدرات والأقراص المهلوسة”، مبرزا أن المعالجة الأمنية لهذه الجرائم تنطلق من رؤية شمولية ترتكز على تقليص العرض عبر التقليص المستمر للمواد المخدرة كإجراء وقائي، وذلك من خلال تعزيز دوريات المراقبة على مستوى المناطق الحدودية، وكذا تعزيز المراقبة الطرقية.

وكشف وزير الداخلية عن اتخاذ تدابير وقائية لحماية الشباب والقاصرين من آفة التعاطي للمخدرات، عن طريق تشديد المراقبة على الأماكن العمومية، بما فيها المقاهي والملاهي التي يرتادها القاصرون، من أجل حمايتهم من استهلاك المخدرات والأقراص المهلوسة وتدخين “الشيشة”، وكذا التعاطي للمشروبات الكحولية وغيرها من السلوكات المنحرفة.

وفي الأخير، شدد الوزير على أهمية التحسيس بمخاطر التعاطي للمخدرات والإدمان عليها وما ينجم عنها من انعكاسات سلبية على الصحة النفسية والعقلية وما يلازمها من انتقال بعض الأمراض، مبرزا أن الحملات التحسيسية التي يتم تنظيمها عبر المؤسسات التعليمية، استهدفت خلال الموسم الدراسي الحالي، ما مجموعه 196 ألفا و930 متمدرسا من خلال 3118 زيارة إلى مختلف المؤسسات العمومية والخاصة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: