صدى الواقع (469) ويستمر العطاء في رحاب كلية سلوان

23 فبراير 2022 - 10:01 م

كتب: عبد المنعم شوقي

 

مرة أخرى تشاء الظروف أن أحضر مناقشة إحدى رسائل ماستر العقار بالكلية المتعددة التخصصات بسلوان.. ومرة أخرى أقف شاهدا على مدى الجهود الحثيثة التي يقوم بها طاقم هذه المعلمة التربوية في سبيل النهوض بطلبتنا الأعزاء.
ومن حسن حظي أنني صادفت مناقشة رسالتين لنيل الماستر في العقار والتعمير ،وكانت الأولى للطالب الباحث محمد المالكي التي كان موضوعها يتمحور حول “الإثبات بشهادة الشهود في المنازعات المدنية”وترأس أشغال لجنة مناقشتها الدكتور معتمد ازكواغ رئيسا ومشرفا والدكتور سيدي أحمد خرطة عضوا وكذا الدكتورة خديجة علاوي عضوة ،وقد أحاط الطالب الباحث موضوع رسالته بجوانب متعددة نالت قبول ورضى اللجنة العلمية متمنية له كل التوفيق .
وموضوع الرسالة الثانية التي تشرفت بحضورها كان هو: “المسؤولية العقدية لبائع العقار في طور الإنجاز” للطالب الباحث عبد الإلاه لمزرع.. مثلما كانت اللجنة العلمية التي تكونت لمناقشة أطروحته تتكون من أصحاب الفضيلة الدكتور سيدي أحمد خرطة رئيسا ومشرفا، والدكتورة خديجة علاوي عضوا، والدكتور معتمد أزكواغ عضوا كذلك. وهذان الأخيران هما اللذان قال في حقهما الدكتور خرطة بأنهما يشكلان قيمة مضافة للماستر بفضل ثقافتهما الواسعة وتواصلهما المحمود وتأثيرهما الإيجابي في الرفع من قيمة الرسائل المطروحة للمناقشة. وأضاف دكتورنا الفاضل بأن طلبتنا هم دوما في حاجة ماسة لأمثال هؤلاء حتى يقدموا لهم قيمة مضافة قي مجال البحث العلمي معربا في الوقت نفسه بأن الجميع يبقى ممتنا لكل من لا يبخل في تكريس جهوده لخدمة الإقليم والوطن.
لقد تطرقت رسالة الطالب إلى موضوع غاية في الأهمية.. ويمكن اعتباره كما أكدت الدكتورة خديجة العلاوي بأنه موضوع قديم وجديد. والجميل في الأمر أن الطالب طرح المسألة من زاوية المشرع ومن زاوية الواقع المعاش في آن واحد حيث توقف فيها على أهم المستجدات التي جاء بها القانون 12.107 بخصوص بيع عقار في طور الإنجاز بما فيها الضمانات القانونية وما يتعلق بعقد التخصيص والصلاحية التي يحددها وأيضا الوقوف عند البيانات الإلزامية التي ينبغي أن يتضمنها العقد الابتدائي أو عقد التخصيص في حالة وجوده.
وعليه، فقد تفضل كل من الدكتور سيدي أحمد خرطة وكذا الدكتورة علاوي والدكتور أزكواغ بتقديم مجموعة من الملاحظات والتوجيهات والإضافات التي من شأنها تجويد الرسالة من جهة وتنوير كل الطلبة الباحثين من جهة أخرى.وقد قررت اللجنة المشرفة على مناقشة هذه الرسالة منح نقطة 20/18 لمعدها الطالب الباحث عبد الإلاه لمزرع.
وإذا كنا نغتنم مثل هذه المناسبة لتهنئة كل الحاصلات والحاصلين على مختلف الشواهد العليا في شتى المجالات الدراسية، فإننا في الآن نفسه نود التعبير عن افتخارنا بهم حين نلاحظ تعاونهم وتضامنهم فيما بينهم لإعداد القاعات التي تشهد مناقشات الماستر.. فهنا أيها الأحبة تتجلى مظاهر القيم النبيلة التي يتحلى بها طلبتنا الأوفياء.. والشكر الجزيل موصول أيضا لعائلات الطلبة وهي تسجل حضورها أثناء مناقشات أطروحات أبنائها مما يجعلها تتابع عن كثب حصاد سهرها في حسن التربية والتنشئة والتكوين. ولا يفوتنا أيضا تقديم كل الإشادة والتنويه بجميع دكاترة وأساتذة الكلية المتعددة التخصصات بسلوان على جهودهم الحثيثة وتضحياتهم الدائمة من أجل تكوين أجيال من العلم والمعرفة.. ونخص بالذكر هنا فضيلة الدكتور سيدي أحمد خرطة الذي يعلم القاصي والداني مدى استماتته وكفاحه في سبيل تكوين وتطوير قدرات طلبتنا الأعزاء.
شكرا للجميع مع تمنياتنا لهم بمزيد من التوفيق والنجاح

كتب: عبد المنعم شوقي

مرة أخرى تشاء الظروف أن أحضر مناقشة إحدى رسائل ماستر العقار بالكلية المتعددة التخصصات بسلوان.. ومرة أخرى أقف شاهدا على مدى الجهود الحثيثة التي يقوم بها طاقم هذه المعلمة التربوية في سبيل النهوض بطلبتنا الأعزاء.
ومن حسن حظي أنني صادفت مناقشة رسالتين لنيل الماستر في العقار والتعمير ،وكانت الأولى للطالب الباحث محمد المالكي التي كان موضوعها يتمحور حول “الإثبات بشهادة الشهود في المنازعات المدنية”وترأس أشغال لجنة مناقشتها الدكتور معتمد ازكواغ رئيسا ومشرفا والدكتور سيدي أحمد خرطة عضوا وكذا الدكتورة خديجة علاوي عضوة ،وقد أحاط الطالب الباحث موضوع رسالته بجوانب متعددة نالت قبول ورضى اللجنة العلمية متمنية له كل التوفيق .
وموضوع الرسالة الثانية التي تشرفت بحضورها كان هو: “المسؤولية العقدية لبائع العقار في طور الإنجاز” للطالب الباحث عبد الإلاه لمزرع.. مثلما كانت اللجنة العلمية التي تكونت لمناقشة أطروحته تتكون من أصحاب الفضيلة الدكتور سيدي أحمد خرطة رئيسا ومشرفا، والدكتورة خديجة علاوي عضوا، والدكتور معتمد أزكواغ عضوا كذلك. وهذان الأخيران هما اللذان قال في حقهما الدكتور خرطة بأنهما يشكلان قيمة مضافة للماستر بفضل ثقافتهما الواسعة وتواصلهما المحمود وتأثيرهما الإيجابي في الرفع من قيمة الرسائل المطروحة للمناقشة. وأضاف دكتورنا الفاضل بأن طلبتنا هم دوما في حاجة ماسة لأمثال هؤلاء حتى يقدموا لهم قيمة مضافة قي مجال البحث العلمي معربا في الوقت نفسه بأن الجميع يبقى ممتنا لكل من لا يبخل في تكريس جهوده لخدمة الإقليم والوطن.
لقد تطرقت رسالة الطالب إلى موضوع غاية في الأهمية.. ويمكن اعتباره كما أكدت الدكتورة خديجة العلاوي بأنه موضوع قديم وجديد. والجميل في الأمر أن الطالب طرح المسألة من زاوية المشرع ومن زاوية الواقع المعاش في آن واحد حيث توقف فيها على أهم المستجدات التي جاء بها القانون 12.107 بخصوص بيع عقار في طور الإنجاز بما فيها الضمانات القانونية وما يتعلق بعقد التخصيص والصلاحية التي يحددها وأيضا الوقوف عند البيانات الإلزامية التي ينبغي أن يتضمنها العقد الابتدائي أو عقد التخصيص في حالة وجوده.
وعليه، فقد تفضل كل من الدكتور سيدي أحمد خرطة وكذا الدكتورة علاوي والدكتور أزكواغ بتقديم مجموعة من الملاحظات والتوجيهات والإضافات التي من شأنها تجويد الرسالة من جهة وتنوير كل الطلبة الباحثين من جهة أخرى.وقد قررت اللجنة المشرفة على مناقشة هذه الرسالة منح نقطة 20/18 لمعدها الطالب الباحث عبد الإلاه لمزرع.
وإذا كنا نغتنم مثل هذه المناسبة لتهنئة كل الحاصلات والحاصلين على مختلف الشواهد العليا في شتى المجالات الدراسية، فإننا في الآن نفسه نود التعبير عن افتخارنا بهم حين نلاحظ تعاونهم وتضامنهم فيما بينهم لإعداد القاعات التي تشهد مناقشات الماستر.. فهنا أيها الأحبة تتجلى مظاهر القيم النبيلة التي يتحلى بها طلبتنا الأوفياء.. والشكر الجزيل موصول أيضا لعائلات الطلبة وهي تسجل حضورها أثناء مناقشات أطروحات أبنائها مما يجعلها تتابع عن كثب حصاد سهرها في حسن التربية والتنشئة والتكوين. ولا يفوتنا أيضا تقديم كل الإشادة والتنويه بجميع دكاترة وأساتذة الكلية المتعددة التخصصات بسلوان على جهودهم الحثيثة وتضحياتهم الدائمة من أجل تكوين أجيال من العلم والمعرفة.. ونخص بالذكر هنا فضيلة الدكتور سيدي أحمد خرطة الذي يعلم القاصي والداني مدى استماتته وكفاحه في سبيل تكوين وتطوير قدرات طلبتنا الأعزاء.
شكرا للجميع مع تمنياتنا لهم بمزيد من التوفيق والنجاح

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: